نتنياهو أقل الرؤساء شعبية بين جمهوره

عامان على حكومة نتنياهو … ماذا قدم للإسرائيليين ؟

الأربعاء 05 أكتوبر 2016 الساعة 21:48 أخر تحديث( الأربعاء 05 أكتوبر 2016) الساعة 21:48 بتوقيت القدس المحتلة

265 مشاهدة

عامان على حكومة نتنياهو … ماذا قدم للإسرائيليين ؟

عامان على حكومة نتنياهو ولم يقدم أي شيء لشعبه سوى الانتكاسات و خيبات الأمل فقط.

زعيم المعارضة يقول في لقاء خاص أجرته القناة الثانية الإسرائيلية بأنه لن يدخل في حكومة الوحدة الوطنية مع نتنياهو ، فما هي الحلول أمام نتنياهو في المراحل القادمة؟ وهل سيستطيع أن يكمل فترته الرئاسية؟ و كيف سيواجه إزعاجات نيفتالي بينت؟

أكد المحلل والخبير في الشأن الإسرائيلي عمر جعارة أن نتنياهو هو أقل الرؤساء شعبية بين جمهوره بدليل انه لأول مرة في تاريخ الليكود يحصل على 30 مقعدا بسبب نتنياهو الذي أثار العنصرية ضد العرب في الانتخابات الأخيرة مما أثار غضب اوباما الذي قال: “العرب يريدون احتلال الدولة ويندفعون إلى صناديق الاقتراع كالأنهار”.

وقال جعارة : “لو ذهبنا لمنافسته في الانتخابات السابقة مع شارون لحصل الليكود على 13 مقعدا مقابل حصول شارون على 44 مقعدا وظهر نتنياهو في الشاشة الإسرائيلية على هذه النتيجة، ولو ذهبنا إلى الانتخابات الثانية القديمة بزعامة تسيبي ليفني لحصلت على 26 مقعدا فيما حصل الليكود على 24 مقعدا، و هذا يعني أن الليكود بزعامة نتنياهو لم يتجاوز 25 مقعدا إلا بعنصريته التي حصل من خلالها على 30 مقعدا، وهذا يعني أن شعبية نتنياهو ليست شعبية كبيرة و لكنه له قدرة على تشكيل حكومة ائتلافية، حيث أن نتنياهو اخذ التكليف من رئيس الدولة بتشكيل الحكومة بعدما عجز حزب كاديما بزعامة ليفني عن تشكيل الحكومة بالرغم من أنها حصلت على أكثر المقاعد في الحكومة”.
 

وفي السياق أوضح جعارة القناتين الثانية و العاشرة أجرتا لقاء مع زعيم المعارضة الإسرائيلي يتسحاق هيرتسوغ الذي قال: (لم أذهب إلى حكومة وطنية مع نتنياهو، ولكنني ضد إنشاء دولة ذات شعب واحد)، مشيرا إلى أن ذلك يعني أن هيرتسوغ لا يسمح لدولة إسرائيل أن تسيطر على 4 مليون فلسطيني، وبالتالي إذا كان هناك مؤكدات من نتنياهو على وجود دولة ثنائية القومية أي دولة فيها 4 مليون فلسطيني فان هرتسوغ  مستعدا في أن يكون في الحكومة.

ولفت إلى أن هيرتسوغ أكد على أن الحل على أساس دولتين وليس دولة واحدة تسيطر على 4 مليون فلسطيني، مفسرا ذلك أن هيرتسوغ هو الرجل الضعيف في حزبه الذي تحطم بشكل كامل في الاستطلاع الأخير، حيث أن حزب العمل لم يحصل إلى على 6 مقاعد من أصل 24 مقعدا مثلما تحطم الليكود من 30 مقعدا إلى 22مقعدا، فيما تقدما مائير من 11 مقعدا إلى 24 مقعدا وتقدم البيت اليهودي من 6 إلى 12 مقعدا، وتقدم إسرائيل بيتنا من 5 إلى 10 مقاعد.
اقرأ آيضاً:  تعرف على قصة المسلم الذي أنقذ 70 أمريكياً في هجوم اورلاندو!

وفي السياق قال: “إذا من الذي يتحطم الآن في الثقافة السياسية الإسرائيلية ؟ انهم أحزاب اليسار والمركز وبالتالي يتقدم أحزاب اليمين”.

وبين أن ذلك يعني الذي يحكم إسرائيل لديه القدرة على تشكيل ائتلاف حكومي حتى يصل إلى الرقم الذهبي 61 مقعدا ، منوها أن ذلك ليس له علاقة بالأكثر شعبية أو الأقل.

وأكد الخبير في الشأن الإسرائيلي أن نتنياهو غير قادر على الاستمرار مع نيفتالي مع بينت، في المقابل هو قادر على الاستمرار مع ليبرمان، مرجعا ذلك إلى أن بينت هو الأكثر إزعاجا لنتنياهو.

وقال: “نتنياهو لا يستطيع إخراج بينت الآن، فلو كان ليبرمان عنده 6 أعضاء لفصله من الحكومة و بقيت بـ61، ولكن ليبرمان جاء لنتنياهو و هو أعرج أي عنده 5 أعضاء فقط”.
 

وأضاف: “حكومة نتنياهو الآن عبارة عن 66 مقعدا فإذا انسحب ليبرمان تصبح الحكومة 61، ولكن إذا انسحب بينت فان الحكومة تسقط، إذا بينت أو كحلون هما اللذان يسقطان الحكومة، لذلك فان نتنياهو يسعى لعدم إرضاء وزير المالية كحلون وعدم التصدي بقوة لبينت”.

وفي سياق ذي صلة أوضح جعارة أن إسرائيل لا تخشى على نفسها إلا من المقاومة في قطاع غزة، مشيرا إلى أن الجولة الرابعة لن تكون مخالفة عن الجولات الثلاثة السابقة التي لم تكن بصالح إسرائيل، لافتا إلى أن إسرائيل تسعى إلى تشديد الحصار على قطاع غزة، في المقابل لم تفقد المقاومة قوتها الانضباطية أو النظامية أو الصاروخية كما يقول الاسرائيلون، مشيرا إلى أن إسرائيل لن تكسب في الجولة الرابعة أكثر مما كسبت في الجولات الثلاثة، وبالتالي لن تتجرأ إسرائيل على شن حرب رابعة على قطاع غزة إلا إذا أمرها اوباما بذلك.

تحميل المزيد