منقوع الزنجبيل وفوائد شربه على الريق

مقال : ابدأ يومك بمشروب منقوع الزنجبيل للحصول على صحة دائمة

الجمعة 19 مايو 2017 الساعة 18:01 بتوقيت القدس المحتلة

75 مشاهدة

نبات-الزنجبيل ابدأ يومك بمشروب منقوع الزنجبيل للحصول على صحة دائمة

 يمكن لكوب ساخن من الزّنجبيل أن يُساعد في تخفيف وعلاج الكثير من الأمراض والمشاكل الصِّحيّة خاصّة إذا تمّ شُربه على الرّيق فيما يتعلق بمشاكل الجهاز الهضميّ، كمشاكل الهضم، والغثيان الصَباحيّ، وذلك لتسهيل عمليّة امتصاصه في المعدة، وتسريع الاستفاده من مُكوّناته، كما ينطبق ذلك على باقي الاستعمالات، حيث أنَّ الكثير من مناقيع النَّباتات والأعشاب تكون فائدتها أكبر وأسرع إذا ما تم شربها على الرّيق، ومنها الزنجبيل وفيما يأتي ذكر لبعض فوائد منقوع الزّنجبيل : يُساعد في حلّ مشاكل اضطرابات المعدة والغثيان؛ ففي حال الشّعور بدوار الحركة أو الغثيان عند الاستيقاظ أو حتى آلام المعدة يُنصح بشرب كوب من منقوع الزّنجبيل السّاخن لإيقاف هذا الشّعور وتنظيف المعدة من بقايا الطّعام العالقة بها. يلعب منقوع الزّنجبيل دوراً حيويّاً مُهمّاً في تسهيل عمليّة الهضم، وتحسين امتصاص المواد والعناصر الغذائيّة بشكل غير مباشر، إذ إنّ تحسين عمليّة الهضم تُساعد بشكل كبير على نقصان الوزن، كما يساعد الزّنجبيل في حل مُشكلة التجشّؤ غير المرغوب به. يُساعد شرب الزّنجبيل على رفع مُعدّلات حرق السّعرات الحراريّة وزيادة مُعدّلات التّمثيل الغذائيّ في الجسم، ممّا يعني التَخلُّص من تراكم الدّهون الزّائدة، كما يُعطي شعوراً بالامتلاء والشّبع لفترة من الزّمن، ممّا يعني استهلاكاً أقلّ للسّعرات الحراريّة. يُساعد في توسيع الأوعية الدمويّة، ويُحسّن عمليّة تدفّق الدّم بسبب احتوائه على مُركّبات نشطة مثل الأحماض الأمينيّة والمعادن، ممّا يحمي من الحُمّى والقشعريرة والتَعرُّق المفرط، كما يُنشّط عمل الدّورة الدمويّة في الجسم، ويحمي القلب من الأمراض ومن أيّ مشاكل مُحتملة في الأوعية الدمويّة. يُخفّف الآلام بشكلٍ عامّ والآلام المُصاحِبة لالتهاب المفاصل بشكلٍ خاصّ؛ إذ يُساعد على تليّف عضلات الرّكبة والأوراك بشكل أفضل، كما يُساعد في التّقليل من التَورّم في العضلات والمفاصل بالإضافة إلى تخفيف وعلاج آلام الأسنان. شرب كوب واحد من منقوع الزّنجبيل يعمل على تحسين المزاج وإعطاء شعور بالرّاحة والهدوء.يُفيد منقوع الزّنجبيل في حالات الرّبو والتهاب القصبات الهوائيّة، حيث يخفف الآلام المصاحبة لها ويُسرّع في شفائها. يُضاعف القدرة على التّركيز والانتباه، كما يُقلّل من احتماليّة فقدان خلايا المُخّ ويحمي الخلايا لفترة أطول، وهذا يعني أنّ منقوع الزّنجبيل يقي من مرض الزّهايمر مع مرور الوقت يقوّي جهاز المناعة في الجسم ويعمل كمُضادّ للالتهابات، حي يُعدّ منقوع الزّنجبيل مشروباً مثاليّاً لعلاج التهاب المفاصل الروماتويديّ وغيرها من التهابات المفاصل، كما يُستعمل في علاج الكوليرا، والإسهال الدَمويّ النّاتج عن التهابٍ جرثوميّ، وفي حالات التهاب الخِصيتين عند الذّكور. يُساعد في علاج بعض حالات السّرطان وأهمّها سرطان المبيض.
 

المصدر : شبكة سوا الجميع
تحميل المزيد