شبكة سوا للجميع

بيان من عائلة المناضل الشهيد صخر حبش في الوطن والشتات...

السبت 29 أكتوبر 2016 الساعة 11:21 بتوقيت القدس المحتلة

1461 مشاهدة

14732277_1259338310796642_8600365471571073941_n بيان من عائلة المناضل الشهيد صخر حبش في الوطن والشتات...

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله الذي جعلنا من المسلمين
في بداية هذا البيان، نود أن نعلن باسم عائلَة حبش وكل من يمت لها بأي صلة أننا نتبرّأ من المذكورة ساندرا سولومون، التي لم تترك الدين الإسلامي وحسب، بل وتنشر الأكاذيب عن الدين الإسلامي وتتغنى بحب إسرائيل وبولائها للدولة الصهيونية.

 

 


ساندرا لم تبحث عن الحقيقة، بل بحثت عن المال والشهرة . خبر تحوّلها من الإسلام للمسيحية لم يمنحها الشهرة التي حلمت بها. فلجأت إلى بني صهيون فوجدت عندهم طلبها ووجدوا فيها مادة زخمة للإعلام.
تعددت الاسباب ولم يجدوا غير وسيلة واحدة لتحقيق أهدافهم وهي باستخدام اسم صخر حبش، الرجل الذي حارب من أجل فلسطين وكتب فيها أجمل الأشعار وألف فيها العديد من الكتب السياسية.

 


كان قلمه هو سلاحه، وسمعته الوطنية هي تَرِكته. استخدمت اسم المناضل صخر حبش رحمه الله لتضفي على قصتها الفارغة الكثير من التشويق. فكان تاريخ صخر النضالي تذكرة ساندرا للمال والشهرة السريعة. للأسف، فساندرا جهولة غير مثقفة. والدليل بأنها لا تمت لفلسطين وعائلة حبش بصلة انها نسيت الكوفية الفلسطينية، رمز الثورة والكفاح ،واستخدمت عَلَماً واحداً من أعلام عائلة حبش لتصل إلى رغباتها المشوّهه. نسيت الشهيد أحمد حبش، بطل عملية بتاح تكفا.

 


نسيت الشهيد بسام حبش والشهيد خالد حبش والذين قُتلا على يد بني صهيون، التي تتغنى هي بحبهم وولائها لهم. إن الضجيج الذي نتج عن انتشار أخبار ساندرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي لن يؤثر على القضية الفلسطينية، ولا على حصيلة صخر حبش النضاليّة، ولا على تاريخ الشعب الفلسطيني بكل فصائله وتوجهاته.
وكما قال صخر حبش رحمه الله في رباعياته ...
(لما الامانة تكون في حضن الأمين
يحمي حماها الله في حصن حصين
والحق مهما حاولوا تايجرحوه
يحميه درع الشرف يحميه درع الدين)
(مهما العدو باع في الوطن واشترى
ومهما العدو فبرك روابط قرى
ومهما العدو لمع من العملاء .. 
المع ما فيهم صار رباط كندرة)
لو بحثت ساندرا عن الحقيقة لاكتشفت أن الاسلام الذي تركته هو من أعظم الديانات وأكثرها تسامحا. لو بحثت عن الحقيقة لاكتشفت أن المسيحية التي أعتنقتها هي جزء لا يتجزأ من الاسلام . كيف يتجزءان وهما من إله واحد أمرنا بأن نؤمن به وبملائكته وبكتبه وبرسله، وأن لا نفرق بين أحد من رسله. هي تركت الإسلام لتتوه في بحر من الضياع. فلو كانت قد اعتنقت المسيحية بحق لما ظهرت على شاشات التلفاز تتفوه بحماقات عن الدين الإسلامي، وعن عائلتها، وعن القضية الفلسطينية. ألم تُعلّمها المسيحية التسامح. ألم تعلّمها بأن إيذاء الغير خطيئة، وبأن التعفف فضيلة.
لا يتبرأ من ساندرا شعب فلسطين وحسب، بل ويتبرأ منها كل عربي حر، وكل مسلم ونصراني ويهودي عرف الحق واتبعه. هنيئا لساندرا المال والشهرة ، وهنيئا لنا الكرامة والحرية والشرف. 
وحسبنا قوله تعالى
بِسْم الله الرحمن الرحيم
“ …. وَمَن يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ” (البقرة ٢١٧)

تحميل المزيد