شبكة سوا للجميع

مفاوضات سرية بين قطر وإسرائيل لإتمام صفقة تبادل أسرى جديدة

الجمعة 25 نوفمبر 2016 الساعة 16:23 أخر تحديث( الجمعة 25 نوفمبر 2016) الساعة 16:24 بتوقيت القدس المحتلة

1390 مشاهدة

شاؤول ارون مفاوضات سرية بين قطر وإسرائيل لإتمام صفقة تبادل أسرى جديدة

كشفت مصادر خاصة، عن مفاوضات سرية تجري رحاها في الأونة الأخيرة تجمع مسؤولين قطريين مع مسؤولين من الجانب الإسرائيلي وأن الحديث يدور عن صفقة تبادل جديدة للإفراج عن الجنود الإسرائيلين المحتجزين لدى حركة حماس في قطاع غزة مقابل أسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال.

وقالت المصادر في تصريحات لـ" وكالة قدس نت للأنباء المحلية" إن الحكومة الاسرائيلية نظرت بقوة بالغة وأهمية كبيرة لإستعداد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التوسط في صفقة تبادل مع حماس، مضيفة " أن تل أبيب تجري حاليا مفاوضات مع مسؤولين قطرين والذين أبدوا استعدادهم التدخل في إتمام الصفقة."

وأكدت المصادر أن المفاوضات السرية والبعيدة عن وسائل الإعلام والتي لم يتم الكشف عن فحواها حتى اللحظة قد تستمر لمدة أطول نظرا لمطالب حركة حماس والتي تقدم بها المسؤولين القطرين للجانب الاسرائيلي.

وكانت حركة حماس رحبت بإعلان الرئيس التركي استعداده للتوسط بين الحركة وإسرائيل في ملف الجنود الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس خليل الحية في لقاء تلفزيوني إن حماس "تقدر عاليا موقف أردوغان وتعتبره انحيازا للشعب الفلسطيني واسراه في سجون إسرائيل".

وأضاف الحية أنه "حتى تنجح الوساطة التركية لا بد من ان تتخلى قيادة إسرائيل عن إظهار اللامبالاة تجاه ملف الجنود الأسرى في غزة والالتزام بصفقة (وفاء الأحرار) السابقة" التي جرت في العام 2011.

وبحسب الحية فإنه "لا توجد وساطات حقيقية حتى الآن في ملف إجراء مفاوضات مع إسرائيل لإتمام صفقة تبادل للأسرى"، معتبرا أن "إطالة أمد ملف هؤلاء الجنود الأسرى ليس في مصلحتهم ولا مصلحة إسرائيل".

وكان أردوغان أبدى استعداده خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة عبرية، للتوسط لإعادة الجنود الإسرائيليين الأسرى في قطاع غزة مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين في حال طلبت كل من إسرائيل وحماس ذلك.

وسبق أن أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في أبريل الماضي للمرة الأولى أنها تحتفظ بأربعة جنود إسرائيليين من دون أن تحدد مصيرهم.

وأبرمت إسرائيل اتفاقا لتبادل الأسرى مع حماس أطلقت عليه الحركة "وفاء الأحرار" برعاية مصر عام 2011 تضمن الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي اسرته حماس منتصف عام 2006 مقابل إطلاق سراح أكثر من ألف أسير فلسطيني من سجون الاحتلال على دفعتين.

إلا أن إسرائيل أعادت اعتقال ما يزيد عن 80 من محرري صفقة التبادل المذكورة من الضفة الغربية وشرق القدس بدعوى استئنافهم المشاركة في أنشطة مناهضة لها.

تحميل المزيد