شبكة سوا للجميع

أذنب كلبي خير من لحيتك ؟!

مقال : ذنب الكلب ولحية ابراهيم بن أدهم أيهما خير ؟!

الجمعة 19 مايو 2017 الساعة 17:38 بتوقيت القدس المحتلة

457 مشاهدة

images (1) ذنب الكلب ولحية ابراهيم بن أدهم أيهما خير ؟!

عاشَا معًا مدة قصيرة من الزمن، مدة لا تزيد عن شهر، تشاركا فيها في كل شيء.

فكانا يأكلانِ في طبق واحد، ويشربانِ من إناء واحد، ويلتحفانِ سماءً واحدة، ويفترشان أرضًا واحدة.

تسمع صوتيهما يتحادثانِ في جُنح الليل فتعرف شدةَ الصداقة التي تكوَّنت بينهما رغم أنهما من جنسينِ مختلفين.

إلا أنك تُحِس بتناغمٍ وانسجام بينهما، قلّما تجدُه في أي علاقة.

وحينما ترى كلاًّ منهما يفترش الأرض بجوارِ صاحبه، كأنك ترى حبيبينِ استظلّا بسماءٍ صافية، على شاطئِ بحرٍ هادئ، تغمرهما أشعة الشمس الدافئة.

يرقُبان بأعينِهما ما يدور حولهما، ولا يحركان ساكنًا لشيء أيًّا كان، هما فقط يستجمَّان في أشعة الشمس أمام مخبزٍ "فلاحيّ" بسيط، ناعمين بالهدوء والسكينة.

لا يختلفان أبدًا، ولا تتعالى أصواتهما في عراك، يسبِّحان اللهَ معًا في سكينةٍ ووقار.

لعلك حسِبتَني أتكلَّم عن إنسانين؛ لا والله، إنما تكلَّمتُ عن حمارٍ وخروف.

عندما كنا صغارًا، كان جدِّي قد اشترى خروفًا ليضحِّيَ به في عيد الأضحى، وربَطه بجوار حمارِه خلف المنزل الفلاحي الجميل، اشتراه قبل شهرٍ من يوم النحر، فربط هذا الخروفَ بجوار الحمار، يؤنِسُ كلُّ منهما وحدة الآخر، ولو كنت مكان الحمار، لطرتُ، أو لأصبحتُ حصانًا من شدة فرَحي بهذا الضيف الذي جاء على شوقٍ ليسلِّي وَحْدتي.

ولما آنَ وقت الذبح، جاء جَدِّي وأخوالي بعد صلاة العيد ليفرِّقا الصديقينِ الحميمين عن بعضهما البعض، أخذوا الخروف وقيَّدوه من يديه ورِجْليه، وسمَّوْا وكبَّروا، ثم أعملوا السكّين في رقبته.

ثم فوجِئْنا بالحمار يتحرَّك حركات غريبة في مكانه، ويُصدر أصواتًا غريبة، قد توحي بالغضب أو الخوف أو الإشفاق أو الحزن، لما رأيناه هكذا علِمْنا أننا أخطأنا لكوننا حسِبنا هذه الحيوانات لا تُحِس ولا تشعُر بأية مشاعر، ولا تعقِل أيَّ شيء حولها، لقد حزن الحمار على ذبحِ رفيقٍ له لم يعاشِرْه سوى شهر واحد.

أخطَر على بالك شيء الآن؟ ما هو؟.

نعم، إنه نفسُ ما خطَر ببالي حين تذكرتُ تلك الواقعة، لقد حزن الحيوانُ على قتلِ رفيقه، في حين لا  يحزن بعضُ البشر في زماننا هذا على قتل إخوانهم في الدِّين أو الوطن، أو قتل أي إنسان كان، بدون وجه حق، لقد أثبتت الحيواناتُ أنها أرقُّ قلبًا، وأكثر رحمةً، وأسلم فِطْرة من كثير من البشر كرَّمهم الله بالعقل والمشاعر.

مرَّ يهوديٌّ على إبراهيم بن أدهم فقال: يا إبراهيم، ألحيتُك خيرٌ مِن ذَنَب كلبي، أم ذَنَب كلبي خير من لحيتك؟ فرد عليه إبراهيمُ بن أدهم في هدوء المؤمن: إن كانت في النار، فذَنَبُ كلبك خيرٌ منها، وإن كانت  في الجنة، فهي خيرٌ من ذَنَب كلبك.

المصدر : شبكة سوا الجميع