شبكة سوا للجميع

ائتلاف عالمي:مصالح أمريكا الاقتصادية والسياسية ستتعرض للخطر

الإثنين 04 ديسمبر 2017 الساعة 07:10 بتوقيت القدس المحتلة

186 مشاهدة

ائتلاف عالمي:مصالح أمريكا الاقتصادية والسياسية ستتعرض للخطر

قال "الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين"، الأحد، إن أيّ إجراءات لنقل السفارة الأمريكية للقدس أو الاعتراف بشرعية الاحتلال فيها، "هي باطلة وستُواجَه بالرفض".

وأكد الائتلاف في بيان وصل (صفا)، إنّ أيّ خطوة أمريكية من شأنها الاعتراف بـ"السيادة الإسرائيلية" الباطلة على القدس، ستضع أمريكا في مواجهة الأمة العربية والإسلامية، وستعرّض مصالح أمريكا الاقتصادية والسياسية للخطر.

وأشار إلى أن الإدارات الأمريكية المتلاحقة تتحمّل مسؤولية كبيرة عن الظلم اللاحق بالشعب الفلسطيني، فهي التي قدّمت الدعم المطلق للاحتلال الإسرائيليّ، وهي التي منعت صدور قرارات دولية ملزمة ضدّ ممارسات الاحتلال، وهي التي تعطي غطاءً لتهويد القدس.

وأضاف "إنّ نقل السفارة الأمريكية إلى القدس مناقض للقرارات الدولية الصادرة عن جميع المؤسسات الدولية؛ ما يعني أنّ أمريكا تخرج عن الإجماع الدوليّ الذي لا يعترف بأي سيادة إسرائيلية على القدس ويتعامل مع السلطات الإسرائيلية كقوة احتلال وليس سلطة شرعية".

واعتبر أن أمريكا تسعى من وراء التلويح الدائم بنقل سفارتها للقدس إلى ابتزاز الفلسطينيين والعرب والمسلمين، والضغط عليهم لفرض حلول تنتقص من حقهم بالقدس مستغلة حالة التقاتل والتشرذم في الأقطار العربية والإسلامية، وهذا يستدعي التنبّه والصمود ورفض هذا الابتزاز والتهديد الأمريكي من قبل المسؤولين الفلسطينيين والحكومات العربية والإسلامية.

كما شدد الائتلاف على أن أيّ قرار بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس يُعدّ اعتداء سافرًا على كرامة كلّ الأمة العربية والإسلامية، وسيُواجَه بالرفض بكلّ الوسائل المشروعة.

تحرك فاعل من كل المستويات

وطالب الحكومات العربية والإسلامية إلى رفع سقف رفضها لهذا القرار الأمريكيّ، مطالبا جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بإصدار مواقف جريئة ضدّ هذه المغامرة السياسية الأمريكية التي سيكون لها انعكاسات كبيرة على مختلف الصعد في الإقليم وفي العالم.

وحث الأحزاب والمؤسسات والهيئات العربية والإسلامية وجميع أحرار العالم إلى تحرك فاعل ومستمر في مختلف المجالات للضغط على الإدارة الأمريكية لثنيها عن أيّ إجراءات تدعم الاعتراف الأمريكي بالسيادة الإسرائيلية على القدس.

ودعا وسائل الإعلام وأهل القانون والحقوق والفكر والثقافة والعلماء والهيئات النقابية والشبابية والنسائية، إلى تحمل مسؤولياتهم أمام تهديد حقّ الأمة بقدسها، وإبراز موقف الأمة الموحّد والثابت بحصرية الحق العربي والإسلامي بالقدس ورفض أيّ تغيير للحقائق عبر التهديد والضغط الأمريكيّ.

وختم بيانه قائلا: "إنّ حق الأمة بقدسها لا يسقط بالتقادم، ولا بتشويه الحقائق، ولا عبر قرارات جائرة تصدر عن أي جهة في العالم، وإنّ الباطل الإسرائيلي لا يُشرعَن مع مرور الزمن مهما حظيَ بالدعم، وكل تجارب التاريخ تؤكد أنّ الظلم سيُهزَم أمام قوة الحقّ، وسنبقى سائرين بخطى ثابتة في طريق تحرير القدس، عاملين من أجل استعادتها ونصرة أهلها المرابطين بعزيمة فيها رغم كلّ محاولات الاقتلاع".

المصدر : شبكة سوا للجميع
تحميل المزيد