شبكة سوا للجميع

حزب المؤتمر ينفى

ارتفاع عدد قتلى الاشتباكات الى 245 في اليمن و أنباء متضاربة عن مصير علي عبدالله صالح

الإثنين 04 ديسمبر 2017 الساعة 13:45 بتوقيت القدس المحتلة

564 مشاهدة

ارتفاع عدد قتلى الاشتباكات الى 245 في اليمن و أنباء متضاربة عن مصير علي عبدالله صالح

اليمن

 ذكرت قناة العربية (الحدث) أن هناك أنباء متضاربة حول مصير الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بعد قيام مليشيات الحوثيين بتفجير منزله الواقع وسط العاصمة اليمنية صنعاء.

وقال سكان إن مقاتلين حوثيين فجروا منزل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بوسط العاصمة صنعاء اليوم الاثنين وإن مكانه غير معروف.

وخسر أنصار صالح أراضي في اليوم السادس من قتال شرس مع الحوثيين المتحالفين مع إيران.

ومن جهة أخرى، نقلت وكالة نوفوستي عن قناتي "العربية" و"سكاي نيوز عربية" أن حصيلة ضحايا المعارك بين الحوثيين وأنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في صنعاء ارتفعت إلى 245 شخصا.

وكانت وسائل الإعلام أفادت السبت الماضي أن المعارك في صنعاء أسفرت عن مقتل 90 شخصا. وفيما بعد أعلنت قناة "سكاي نيوز عربية" عن مقتل 200 شخص.

يذكر أن النزاع بين الحلفاء السابقين في القتال ضد الحكومة اندلع في أحياء صنعاء التي تسيطر عليها يوم الأربعاء الماضي. وجرت المعارك حول جامع الصالح ثم انتقلت إلى الأحياء الأخرى.

وأفادت "سكاي نيوز عربية" أن "حصيلة ضحايا المعارك في صنعاء ارتفعت إلى 245 شخصا"، مضيفة أن المعارك العنيفة بين الجانبين تستمر اليوم الاثنين باستخدام الدبابات.

من جهتها قالت قناة "العربية" إن مبنى السفارة الإيرانية في صنعاء تضرر أثناء هذه المعارك. فأدى سقوط قذيفة عليه إلى اشتعال النار بداخله. وأشارت القناة إلى أنه ليس من الواضح حاليا فيما إذا كان القصف متعمدا أم لا، وإذا كان موظفو السفارة داخل المبنى لحظة الحادث.

ونقلت القناة عن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح تصريحا أكد فيه قطع العلاقات مع الحوثيين والاقتراب من "ساعة "إيكس" في مواجهتهم في صنعاء. وأضافت القناة أن صالح قال في رسالة وجهها للشعب اليمني والعسكريين الموالين له إن الحوثيين قاموا بتجويع الشعب من أجل طموحاتهم الشخصية.

وكان حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، دعا الشعب اليمني السبت الماضي لحماية بلاده من الحوثيين. ورحب التحالف العربي بقيادة السعودية التي تدعم السلطات اليمنية، بمبادرة صالح.

قالت مصادر إعلامية إيرانية، نقلا عن مصادر محلية يمنية، أن الرئيس اليمنى السابق علي عبدالله صالح قتل، بعد محاولته الفرار من العاصمة اليمنية صنعاء.  

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن مساعدا على عبدالله صالح  عارف زوكا وياسر العواضي الذى يشغل منصب أمين عام حزب المؤتمر الشعبي قتلا أيضا مع على عبدالله صالح.

من جانبها، نفت مصادر فى حزب مؤتمر الشعب اليمنى، اليوم الأثنين، ما يروجه الحوثيون عن مقتل علي عبدالله صالح، بعد تفجير منزله .

ونقلت وكالة رويترز عن سكان باليمن، اليوم الاثنين، أن الحوثيين فجروا منزل الرئيس اليمنى السابق على عبد الله صالح فى وسط صنعاء ومكانه غير معروف.

من جانبها أعلنت منظمة الصليب الأحمرعن مقتل 125 على الأقل وإصابة 238 في قتال بالعاصمة اليمنية خلال الخمسة أيام الماضية.

المصدر : وكالات
تحميل المزيد